اليوم الأربعاء 23 أبريل 2014 - 12:30 مساءً

أخر تحديث : الإثنين 14 أكتوبر 2013 - 4:17 مساءً

حملة – نداء من اجل إلغاء قرار تسمية احد شوارع مدينة أربيل بأسم – سمكو شكاك

surayanews | بتاريخ 14 أكتوبر, 2013

 

samko

نداء
إلى رئاسة وحكومة إقليم كردستان العراق
إلى المثقفين الكورد والعراقيين كافة
إلى المسؤولين في محافظة أربيل

اطلاق اسم سمكو على احد شوارع أربيل إهانة غير مبررة لمشاعر المسيحيين من الشعب الكلداني السرياني الاشوري

الأخوات والأخوة الأفاضل
أطلقت بلدية محافظة أربيل اسم ” سمكو شكاك” على أحد شوارعها الرئيسية والذي يقع بالقرب من بلدة عينكاوة. 
انه من المعروف والمعمول به في كل الدول ان تسمية الشوارع باسماء شخصيات تاتي تكريما لما قام به هؤلاء من خدمات وعطاءات لشعوبهم واوطانهم، وبذلك تكون التسمية تخليدا لهم واستذكارا لاعمالهم وليكونوا قدوة للاجيال.
بل وان المجتمعات المتمدنة التي تلتزم القيم الانسانية المشتركة تسمي الكثير من شوارعها باسماء عابرة للحدود الدينية والقومية والوطنية تقديرا للانجازات والخدمات التي قدموها في خدمة البشرية، وبذلك تساهم تسميات الشوارع في خدمة العيش المشترك والاحترام المتبادل بين الشعوب.

ومن هذا المنطلق فاننا نتوجه اليكم بهذا النداء لالغاء تسمية الشارع باسم (سمكو شكاك) لما لهذه الشخصية من دور وذكريات مؤلمة في تاريخ الشعب الكلداني السرياني الاشوري كونه قام بعملية اغتيال غادرة بحق البطريرك مار بنيامين شمعون في 3 اذار 1918.
الجدير بالذكر هنا ان كنيسة المشرق الاشورية التي كان الشهيد مار بنيامين شمعون بطريركها قد اعتبرته احد قديسيها الشهداء وتحتفي بذكراه سنويا بصلوات خاصة.
كما ان العلاقة التاريخية بين العائلة البطريركية الشمعونية وبين العائلة البارزانية بقيت دوما علاقة شراكة ومحبة وتقدير، ونستذكر هنا الحادثة التاريخية المشهورة في حماية البطريرك للشيخ عبدالسلام البارزاني من العثمانيين، وهي الحادثة التي تستذكرها عائلة البارزاني من جيل الى اخر، ويستذكرها دوما فخامة رئيس الاقليم السيد مسعود البارزاني.

ان توصيف العملية بالغادرة لا يقتصر فقط على جميع ابناء الشعب الكلداني السرياني الاشوري، بل يتجاوزه الى النخب السياسية والاكاديمية الكردية، حيث اعتبر بعض الكتاب والمؤرخين الكرد إن مقتل البطريرك مار بنيامين على يد سمكو شكاك صفحة سوداء في تاريخ الحركة التحررية الكردية والبعض الآخر اعتبرها خطأً تاريخيا ومنهم من عدها خطوة غير حكيمة من جانب سمكو أغا.
وفي مقدمة هؤلاء فخامة رئيس الجمهورية مام جلال طالباني الذي وصف العملية بالخيانة في كتابه (كردستان والحركة التحررية الكردية).
كما ان المؤرخ الكردي الأستاذ الدكتور كمال مظهر أحمد تحدث عن جرائم سمكو قائلا: (مما يؤسف له أشد الأسف، أن الكرد أسهموا قليلاً أو كثيراً عن وعي أو دونه، بتحريض من الآخرين أو عن عمد. في مذابح الأرمن. وفي حالات معينة كان الرؤساء الأكراد يتممون ما بدأه غيرهم. فإن زعيم الشكاك (سيمكو) مثلاً وضع كميناً في مضيق قوتور لجماعات من الأرمن الذين نجوا من الموت. فباغتهم رجاله وأقاموا لهم مذبحة جديدة ..” (راجع: كمال أحمد مظهر – كردستان في سنوات الحرب العالمية الأولى).
ويقول الكاتب محمد رسول هاوار في كتابه (سمكو والحركة القومية الكردية) باللغة الكردية: (مقتل مار شمعون من قبل سمكو عمل قذر وخطأ فادح اضر كثيراً بحركته و بالكرد).
ويقول الكاتب جمال نبز: (بالرغم من شجاعة سمكو لكنه لم يكن رجل سياسة فانه قام باخطاء كبيرة جدا منها موقفه وسياسته الخاطئة تجاه الشعب الاشوري الشقيق).
أيها الأخوة،
قد يختلف الاكاديميون في اجتهاداتهم في قراءة الأحداث التاريخية فيصيب بعضهم ويخطئ البعض الآخر. ولكن القراءة والذاكرة الجمعية للشعوب لتاريخها لا تخطئ، وهي واجبة الاحترام.
وقراءة الشعب الكلداني السرياني الاشوري لما قام به سمكو شكاك هي انه غدر بالشهيد مار بنيامين شمعون.
ان المطلوب من اقليم كردستان، شعبا وحكومة ونخبا فكرية، هو معالجة الذاكرة وليس تخديشها. بل ونتمنى ان يتم في هذا السياق مراجعة شاملة لمناهج التربية والتعليم ايضا وليس فقط تسميات الشوارع.
إن الإقليم وشعبه الغني بتعدديته القومية والثقافية والدينية، وبما يشهده من نجاحات وتطور في مختلف المستويات وفي مقدمتها احترام الاخر والتعايش المشترك لا يجدر به ان يخدش الذاكرة بتسمية احد الشوارع باسم (سمكو شكاك).
ان تسمية الشارع باسم (سمكو شكاك) هي خطوة بالاتجاه الخاطئ وتضر بالعلاقات الوشيجة التي تربط الشعب الكوردي بشعوب المنطقة. إننا نتطلع لنرى المستقبل المشترك لأبنائنا. ولسنا نبالغ القول ان هذه الخطوة هي خدمة مجانية للقلة من المتطرفين من أبناء الشعب الكلداني السرياني الآشوري الذين ما زالوا يعيشون الماضي ويسعون الى زرع المزيد من أحقادهم ودق اسفين بالعلاقات الأخوية بين شعوب المنطقة. كما إن بعض المتطرفين الكورد الذين يدعون إلى استخدام مثل هذه الرموز التي من شأنها خلق خلاف كبير بسبب سلوكها في الماضي هم أيضاً يدفعون بالاتجاه غير السليم ذاته.
إننا نناشد حكومة إقليم كوردستان ومحافظة أربيل بإلغاء قرار إطلاق اسم سمكو شكاكي على أحد شوارع أربيل.
ان تاريخ الاقليم وشعبه وعطاءاته الحضارية زاخر باسماء شخصيات يفوق اعدادها اعداد الشوارع في الاقليم.
كما ان تاريخ شعوبنا زاخر باسماء الالوف المؤلفة من الشهداء ممن يستحقون اطلاق اسماءهم على شوارع وساحات الاقليم، واحدهم هو الشهيد مار بنيامين شمعون.

الموقعون بالتسلسل الابجدي مع حفظ الالقاب

1. ابرم شبيرا كاتب وناشط سياسي/ بريطانيا
2. اوديشو خوشابا طبيب وناشط سياسي /امريكا
3. تيري بطرس كاتب وناشط سياسي/المانيا
4. جبار عنبر كاتب وناشط مدني/المانيا
5. جبرايل ماركو كاتب وناشط سياسي/السويد
6. حسن حلبوص طبيب استشاري وناشط في مجال حقوق الانسان/المانيا
7. حميد الخاقاني استاذ جامعي واديب /المانيا
8. خالد الحلي كاتب /كندا
9. خوشابا سولاقا ناشط سياسي /العراق-بغداد
10. راهبة الخميسي شاعرة وناشطة في مجال حقوق الانسان /السويد
11. رشيد غويلب ناشط سياسي /المانيا
12. صادق أطيمش استاذ جامعي وكاتب وناشط في مجال حقوق الانسان/ المانيا
13. صادق البلادي طبيب وكاتب وناشط في مجال حقوق الانسان/ المانيا
14. صباح قدوري استاذ جامعي وكاتب /السويد
15. صبيح الحمداني ناشط في مجال حقوق الانسان/المانيا
16. ضياء الشكرجي كاتب ومفكر سياسي / العراق
17. علاء مهدي مدير ائتمان واعلامي / استراليا
18. عمانوئيل بيتو رجل دين وكاتب وحائز على جائزة شتيفانوس لحقوق الانسان لعام 2008
19. غازي رحو أستاذ جامعي ورئيس الاتحاد العام للاحصائيين العرب
20. كاترين ميخائيل كاتبة وناشطة نسوية/ امريكا
21. كامل زومايا ناشط في مجال حقوق الانسان
22. ماجد فيادي كاتب واعلامي /المانيا 
23. مازن لطيف كاتب واعلامي/العراق –بغداد
24. محمد حسن السلامي حقوقي وناشط مدني / العراق
25. نهاد القاضي مهندس استشاري ورئيس المعهد الكوردي للدراسات والبحوث في هولندا
26. هديل الطاهر ناشطه نسوية 
27. مثنى صلاح الدين محمود ناشط في مجال المجتمع المدني وحقوق الإنسان
28. غالب العاني ناشط في مجال حقوق الإنسان ورئيس منظمة أمريك
29. أمريك منظمة الدفاع عن حقوق الإنسان العراقية في ألمانيا
30. كاظم حبيب ناشط في مجال المجتمع المدني وحقوق الإنسان
31. جورج منصور ناشط في مجال المجتمع المدني وحقوق الإنسان

الموقعون  
KHabib@t-online.de   
2013/ 10 /13

موقع الحوار المتمدن

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 3 تـعـلـيـقـات

  1. 1
    Shameram Hormoz قال:

    سمكو شكاك” قاتل غدرا البطريرك مار بنيامين
    ان تسمية أحد شوارع أربيل باسم “سمكو شكاك” موقف وسياسه خاطئة وإهانة غير مبررة من قبل الشعب الكردي تجاه الشعب الآشوري. لذا نطالبة بالغاء هذه التسمية المتقصدة لاحد شوارع أربيل باسم “سمكو شكاك” لقيام سمكو شكاك بواحدة من أبشع الجرائم التي طالت شعبنا الاشوري بتدبيره وتنفيذه لاغتيال البطريرك مار بنيامين شمعون يوم 3 آذار مارس 1918.

  2. 2

    ان تسميه‌ شارع باسم القاتل سمكو شكاك لا يعكس الصوره‌ الحقيقيه‌ للشعب الكوردي الطيب المسالم المكافح من اجل الحريه‌ . نطلب الغاء التسميه‌

  3. 3

    التاريخ معروف للكل ولا اريد ان اعيد قصة سمكو مرة اخرى. كل ما اطلبه هو تغيير اسم الشارع احتراما للعيش المشترك بيننا وبين الاخوة الكرد. ان عدم تغييره هو تعدي واضح على قيم ومباديء الاخوة والعيش المشترك.
    اطالب بتغيير الاسم