روسيا وتركيا وايران تتفقان على تقسيم سوريا الى 4 مناطق آمنة والاسد ينتظر مناقشة الاتفاق

آخر تحديث : الجمعة 5 مايو 2017 - 6:35 صباحًا
2017 05 05
2017 05 05

رحب الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش بالاتفاق الذي وقعته روسيا وإيران وتركيا ويقضي بإقامة 4 مناطق آمنة في سوريا لإنهاء القتال الدائر هناك.

وقال ستيفان دوجاريك، المتحدث باسم الأمين العام في بيان “سيكون ضروريا أن يؤدي هذا الاتفاق بالفعل إلى تحسين حياة السوريين”. وحظيت الخطة، التي اقترحتها موسكو بإنشاء هذه المناطق بموافقة الوفود المشاركة في مفاوضات أستانة للسلام في اليوم الثاني لها في كازاخستان، لكن ممثلي المعارضة السورية المسلحة غادروا المفاوضات قائلين إنهم لا يستطيعون قبول الاتفاق.

واوضحت وزارة الخارجية التركية، أمس، إن الاتفاق سيشمل إدلب وأجزاء من حلب واللاذقية وحمص، مبينة الاتفاق سيحظر استخدام جميع الأسلحة في تلك المناطق، وسيسمح بإدخال المساعدات الإنسانية إليها.

ويقضي الاتفاق أيضا بأن تتوقف الطائرات الروسية والسورية عن القصف، وأن يوقف المسلحون هجماتهم.

واعلنت الامم المتحدة في بيان لها إن “الأمين العام يرحب بالالتزام بوقف استخدام كل أنواع الأسلحة وبخاصة القصف الجوي، وسرعة تقديم المساعدة الطبية والأساسية للسوريين”.

وعبر بشار الجعفري، مبعوث الحكومة السورية، عن أمله في أن تناقش روسيا وإيران تفاصيل الاتفاق مع دمشق في أقرب وقت.

وتشكل روسيا وتركيا وإيران، بحسب التقرير، باعتبارها جهات ضامنة للخطة مجموعة عمل مشتركة خلال 5 أيام من توقيع طرفي النزاع على الاتفاق، فيما تشرع مجموعة العمل المشتركة في تحديد المناطق، والإشراف على نزع السلاح فيها.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)